لماذا أسلم موريس بوكاي عندما قام بتشريح جثة فرعون ؟

حلت 1 إجابة 59 مشاهدة نشرت في تصنيف العلوم والأبحاث

image
0
لماذا أسلم موريس بوكاي عندما قام بتشريح جثة فرعون ؟

إجابة واحدة

image
0
كان البروفيسور موريس بوكاي رئيس الجراحين والمسؤول الأول عن دراسة مومياء فرعون وكان اهتمامه هو محاولة أن يكتشف كيف مات هذا الملك الفرعوني، وظهرت النتائج النهائية للبروفيسور موريس، وقد كانت بقايا الملح العالق في جسد الفرعون مع صورة عظامه المكسورة بدون تمزق الجلد والتي أظهرتها أشعة إكس، كان ذلك أكبر دلائل على أن الفرعون مات غريقا و أنه قد تكسرت عظامه دون اللحم بسبب قوة انضغاط الماء وأن جثته استخرجت من البحر بعد غرقه فورا، ثم اسرعوا بتحنيط جثته لينجو بدنه. كان موريس بوكاي يعد تقريراً نهائيا عما كان يعتقده اكتشافاً جديداً في انتشال جثة فرعون من البحر، وكان يحلم بسبق صحفي كبير نتيجة هذا الاكتشاف، حتى همس أحدهم في أذنه قائلاً: لا تتعجل مسيو موريس… فإن المسلمين يعرفون بالفعل غرق هذه المومياء.. فقرآنهم منذ 14 قرنا يخبرهم بذلك!.
وبعد أن تمت معالجة جثمان فرعون وترميمه أعادت فرنسا لمصر المومياء ولكن موريس لم يهنأ له قرار ولم يهدأ له بال منذ أن هزه الخبر الذي يتناقله المسلمون عن سلامة هذه الجثة، فحزم أمتعته وقرر السفر لبلاد المسلمين لمقابلة عدد من علماء التشريح المسلمين، وهناك كان أول حديث تحدثه معهم عما اكشتفه من نجاة جثة فرعون بعد الغرق، فقام أحدهم وفتح له المصحف وقرأ له قوله تعالى: “فاليوم ننجيك ببدنك لتكون لمن خلفك آية.. وإن كثيرا من الناس عن آياتنا لغافلون” (سورة يونس-آية 92). كان وقع الآية عليه شديدا ورجت له نفسه رجة جعلته يقف أمام الحضور ويصرخ بأعلى صوته: لقد دخلت الإسلام وآمنت بهذا القرآن، ثم رجع موريس بوكاي إلى فرنسا بغير الوجه الذي ذهب به، وهناك مكث عشر سنوات ليس لديه شغل يشغله سوى دراسة مدى تطابق الحقائق العلمية والمكتشفة حديثا مع القرآن الكريم، بل واجتهد في البحث عن تناقض علمي واحد مما يتحدث به القرآن فلم يجد.

إضافة إجابة

اسمك الذي سيظهر (اختياري):
نحن نحرص على خصوصيتك: هذا العنوان البريدي لن يتم استخدامه لغير إرسال التنبيهات.
تأكيد مانع الإزعاج:
لتتجنب هذا التأكيد في المستقبل، من فضلك سجل دخولك أو قم بإنشاء حساب جديد.
أطلب المساعدة من أصدقائك

إعلانات


إعلانات


1,408 سؤال

1,503 إجابة

57 تعليق

206 مستخدم

...