ماهي الطرق المساعدة على الحمل ؟

حلت 1 إجابة 52 مشاهدة نشرت في تصنيف الأسرة و الطفل

image
0
ماهي الطرق المساعدة على الحمل ؟

إجابة واحدة

image
0
طرق تساعد على الحمل
يمكن للزوجين اتباع مجموعة من النّصائح التي من الممكن أن تساعدهما على الحمل، ومنها:

- التفكير بشكل إيجابيّ بالنسبة لفكرة الحمل، وذلك لأنّ للتفكير الإيجابيّ الأثر الأكبر في هذه العمليّة، لأنّه يؤثّر على الجسم، ويزيد من الاستجابة الهرمونيّة لعمليّتي الحمل والإخصاب، فلذلك يجب على الزّوجين التفكير بشكل إيجابي والابتعاد عن كلّ الأفكار السّلبية.

- تناول الغذاء المتوازن، فالغذاء له أهميّة كبيرة في حدوث عمليّات الأيض أو العمليات الحيويّة في جسم المرأة، وهو مهمّ أيضاً في عمليّة تكوين الهرمونات؛ لأنّ الهرمونات تتكوّن في الأساس من البروتينات، والفيتامينات، والمعادن، والتي يمكننا أن نحصل عليها من خلال الغذاء الصحيّ.

- التخفيف من الضّغوط النّفسية والعصبيّة، وذلك لأنّ النفسيّة هي المؤثّرة بشكل عام على عمليّة الحمل، لأنّها تزيد أو تقلّل من إقبال المرأة على الحياة، وبالتالي تؤثّر على فرصتها في إحتماليّة حدوث الحمل.

- إجراء فحوصات لاكتشاف الضعف الجنسي عند الرّجل إن وجد، لأنّ هذا الضّعف يعمل على تقليل عدد الحيوانات المنويّة، أو قدرتها على الحركة، أو أشكالها، وهذا يؤثّر بشكل أساسيّ على عمليّة الحمل واحتماليّة حدوثه، فيجب مراجعة الطبيب المختصّ في هذه الحالة، والذي سيمنح المريض العلاج المناسب لحالته.

- اختيار توقيت الحمل المناسب، ذلك أنّ للحمل أوقاتاً معيّنةً، وهي أوقات الإباضة، وتعني وقت خروج البويضة من المبيض إلى قناة فالوب، وتُعرف قناة فالوب بأنّها مكان التقاء الحيوان المنويّ والبويضة، وتحدث فيها عمليّة الإخصاب، وهذه البويضة تبقى على قيد الحياة في قناة فالوب ولديها القدرة على الإخصاب لمدّة 3 أيّام، وتعتبر هذه الأيّام هي أفضل أيّام حتى يحدث الجماع بين الزّوجين، وبالتالي تزداد الفرصة في حدوث الحمل.

- معرفة أيّام الاخصاب الخاصّة بالمرأة وذلك عن طريق العدّ، أي بدأ الحساب من أوّل يوم من أيّام الدّورة الشّهرية، حيث يعتبر اليوم 14 هو يوم الإباضة، والأيّام 12 و13 و15 و16 هي أيّام الإباضة أيضاً ولكن بنسبة أقلّ، وذلك في حال كانت الدّورة الشّهرية لدى المرأة منتظمة فقط. ويمكن استخدام الفاحص الحسّاس، وهو جهاز يعمل على الكشف عن أيّام الإباضة.

- حلّ المشاكل الصحيّة لدى المرأة إن وجدت، وهذه المشاكل تتلخّص في وجود مشاكل في المبيض، أو في عنق الرّحم، أو في حال وجود التهابات، فيجب الكشف عند الطبيب، ومعالجة هذه المشاكل إن وجدت.

- ممارسة الرّياضة بشكلٍ منتظم؛ فهي تساعد بشكلٍ كبير في تنظيم عمليّات الجسم، وتعمل على تنشيطها بشكلٍ عامّ، ويُنصح كذلك بممارسة رياضة المشي على الأقلّ ثلاث مرّاتٍ في الأسبوع.

وفي حال تأخّر الإنجاب بشكل كبير يُنصح بمراجعة الطبيب المختصّ لتشخيص الحالة.

إضافة إجابة

اسمك الذي سيظهر (اختياري):
نحن نحرص على خصوصيتك: هذا العنوان البريدي لن يتم استخدامه لغير إرسال التنبيهات.
تأكيد مانع الإزعاج:
لتتجنب هذا التأكيد في المستقبل، من فضلك سجل دخولك أو قم بإنشاء حساب جديد.
أطلب المساعدة من أصدقائك

إعلانات


إعلانات


1,408 سؤال

1,502 إجابة

57 تعليق

205 مستخدم

...